مدينة أريحا الصناعية الزراعية تستقبل دولة رئيس الوزراء د. رامي الحمدلله

2016/03/23

أريحا -  أستقبلت مدينة اريحا الصناعية الزراعية دولة رئيس الوزراء د. رامي حمدالله والوفد المرافق له حيث كان على رأس مستقبليه معالي السيدة عبير عودة - وزيرة الاقتصاد الوطني ورئيسة مجلس ادارة هيئة المدن الصناعية ووزير الازراعة د. سفيان سلطان وعطوفة الدكتور علي شعث الرئيس التنفيذي للهيئة وسعادة م. نبيل الصراف رئيس مجلس إدارة الشركة المطورة للمدينة الصناعية والمهندس ماجد الفتياني محافظ أريحا والأغوار وسعادة المهندس نضال أبو لاوي مدير عام شركة بريكووالمهندس خالد العملة مدير عمليات المدينة الصناعية والاستاذ علي عريقات مدير عام الشركة المطورة، حيث بدأت الزيارة برعاية حفل توقيع اتفاقية بناء المرحلة الثانية من المنشآت الصناعية مسبقة الصنع على مساحة 21700 متر مربعبواقع 12 منشأة وحيث وقعت هذه الاتفاقية بين الشركة المطورة لمدينة اريحا الصناعية الزراعية وشركة المعانيالاردنية، وتلا ذلك جولة استطلاعية لدولته ومعالي د. صائب عريقات ومعالي محافظ سلطة النقد عزام الشوا وسعادة السفير الياباني السيد تاكيشي أوكوبو على المصانع التي بدأت بالتشغيل حيث تفقد مصنع بالوليا للمستخلصات العشبية ومصنع اف ام اتش لبلاستيك التغليف اللذان بدءآ بالانتاج منذ اكثر من ثلاثة شهور، وكذلك تم زيارة المصانع تحت الانشاء كمصنع ريحانة لتصنيع الخضار والمواد الغذائية ومصنع حوامدة لتعبئة المياه المعدنية ومصنع تشويس للورق الصحي المعطرة ومصنع بيت الصابون الفلسطيني "صبا" ومصنع بيبر بال للورق الصحي، وقد وجهدولته رسالة من ارض المدينة الصناعية الى اليابان الصديق شاكراً دعمه السخي في بناء اقتصاد فلسطيني قوي ومستقل مستطرداً بأن هذه المدينة الصناعية هي الجزء الاصيل من مبادرة رئيس الوزراء الياباني الاسبق السيد كوشيرو كيوزومي لبناء ممر السلام والازدهار عام 2006.حيث استثمرت اليابان حتى تاريخه في محافظة أريحا والاغوار زيادة عن ثمانين مليون دولار منذ اطلاق هذه المبادرة التنموية الكريمة

كما نوه دولته الى ضرورة الاسراع بفتح الطريق الخاص بالمدينة الصناعية الرابط بمعبر الملك حسين لتسهيل الاستيراد والتصدير لمشاريع المدن الصناعية خصوصاً وأن عدد المستثمرين الراغبين بالاستثمار في المرحلة الاولى من المدينة الصناعية والتي تقع على مساحة 140 دونم مكتملة التجهيز بالبنى التحتية على المعايير الدولية أصبح يزيد عن 40 عقداً، مثمناً عالياً دور اليابان في مبادرتها لتمويل هذا المشروع وانشاء منطقة لوجستية خاصة داخل المدينة الصناعية، على اعتبار ان المدينة الصناعية في أريحا هي مركز لوجستي متخصص لجميع المدن الصناعية الاخرى، وبوابة التصدير للدول العربية خاصة ودول العالم عموما.  

وفي نهاية جولته اصدر دولته تعليماته لكل وزارات ومؤسسات الدولة لتسهيل وتيسير اجراءات الاستثمار لمدينة اريحا الصناعية الزراعية تنفيذا لولاية قانون المدن الصناعية رقم 10 لسنة 1998م، مشدداً على ضرورة توفير كل سبل الدعم لهذه المشاريع الاقتصادية التنموية بامتياز، لتشجيع الاستثمار ومحاربة البطالة ودعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة على طريق تحقيق الاستراتيجية الوطنية لتنمية حجم الصادارت. وأكد دولته أن الحكومة ستعمل على تنفيذ النافذة الاستثمارية الموحدة في مدينة أريحا الصناعية الزراعية كمشروع ريادي في فلسطين. مشددا على الدور الكبير الذي تقوم به الموارد البشرية المؤهلة والمدربة في هيئة المدن الصناعية في تحقيق برنامج الحكومة ورؤية سيادة الرئيس في التحول التدريجي الى القطاع الصناعي المنتج والمصدر.