وزير الدولة اليابانية للشؤون الخارجية السيد نوبوو كيشي مدينة "اريحا الصناعية الزراعية من اهم المشاريع اليابانية المتميزة بالاستمرارية"

2017/04/25

اريحا-عقد اليوم الاحد الموافق 23/04/2017 " مؤتمر مدينة أريحا الصناعية الزراعية: الفرص والتحديات " والذي تعقده هيئة المدن الصناعية بالتعاون مع شركة تطوير مدينة أريحا الصناعية الزراعية و مكتب الممثلية اليابانية لدى فلسطين، بمناسبة مرور عشرة سنوات على اطلاق رئيس الوزراء الياباني لمبادرة ممر السلام والازدهار.

يعتبر مشروع مدينة أريحا الصناعية الزراعية الذي قُدم بدعم من الحكومة اليابانية، نموذجا في تنمية المشاريع الاقتصادية، وإحياء منطقة أريحا والأغوار المهددة بالمصادرة والاستيطان، وتعد مدينة اريحا الصناعية الزراعية قصة نجاح في بناء مدينة صناعية نموذجية تحاكي التطور العالمي، تهدف إلى زيادة وصول الصادرات الفلسطينية إلى الأسواق الخارجية، حيث تقدم خدمة جديدة لقطاع الصناعة، وتشجع الاستثمار الصناعي والزراعي.

وفي بداية المؤتمر رحب عطوفة الدكتور علي شعث الرئيس التنفيذي لهيئة المدن الصناعية بالسيد نوبوو كيشي وبالضيوف شاكرا جميع الجهات التي دعمت و ما زالت تدعم المدينة.

و بدورها معالي وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عوده رحبت بالسيد نوبوو كيشي كما ونقلت تحيات دولة رئيس الوزراء د.رامي الحمد الله الذي يثمن دور حكومة اليابان الكبير من أجل المضي قدما في هذا المشروع الرائد.

كما واشارت في كلمتها الى ان الحكومة الفلسطينية تشجع الاستثمار في مدينة اريحا الصناعية الزراعية من خلال توفير الأراضي وتقديم الإعفاءات الضريبية والجمركية للمستثمرين، ونظرا لذلك، فقد تم خلق أكثر من 700 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، ومن التوقع أن تصل إلى أكثر من 1750 فرصة عمل كفرص عمل مباشرة مع نهاية العام المقبل ويتم حاليا العمل على تطوير النافذة الموحدة بدعم وتمويل من مؤسسة جايكا والتي من شأنها تسهيل وتحسين الإجراءات الإدارية، ونسعى لإقرار رزمة حوافز خاصة بمستثمري المدن الصناعية.

ومن جهته عبر السيد نوبوو كيشي عن سروره لزيارة مدينة اريحا الصناعية الزراعية للمرة الثانية ذاكرا ان "هذه المنطقة كانت بمثابة ارض فراغ الا انني ارى بأم عيني ان الحلم الذي رسمناه قبل ثلاثة سنوات اصبح حقيقة و ان هذا المشروع هو من اهم المشاريع اليابانية المتميزة بالاستمرارية و ان التعاون الذي مضينا فيه قدما مع الدولة الفلسطينية اصبح وثيقا ولا يتزعزع مثل شجرة الزيتون المعمرة و ان اليابان ستستمر في التماشي مع تطور المدينة الصناعية الزراعية و رعايتها".

 كما اشار بأن المجتمع الدولي بما فيه اليابان يشعر بالألم حيال عدم تحقق السلام رغم مرور 24 سنة على اتفاقية اوسلو لكن لا يجوز ان نغرق في التشاؤم من الوضع الراهن لعملية السلام في الشرق الاوسط.

و بدوره م.نبيل الصراف رئيس مجلس ادارة الشركة المطوره لمدينة اريحا الصناعية ،" اليوم وبعد عشرة سنوات على مبادرة ممر السلام والتي تمثلت بانشاء منطقة اريحا الصناعية الزراعية والذي كان حلم اصبح حقيقة تم بجهود مشتركة من جميع الجهات دولة اليابان حكومة وشعبا و الحكومة الفلسطينية بالاضافة الى القطاع الخاص الفلسطيني نستضيفكم اليوم بمناسبة انقضاء عشر سنوات على مباردة ممر السلام و الازدهار ، يأتي ذلك ادراكاً منا لاهمية القطاع الصناعي في بناء الدولة وتحسين الاقتصاد ونقدر بكل ثقة دعم المانحين للاقتصاد الفلسطني وللمناطق الصناعية، في مدينة اريحا الصناعية الزراعية تم الانتهاء من المرحلة الاولى المزودة ببنية تحتية متطورة ومتكاملة وخدمات متميزة مشيرا الى ان هناك ستة مصانع عاملة كبداية وهناك خمسة مصانع ستعمل قريبا ذاكرا ان هناك خطط للتوسع واستقبال 25 منشاة جديدة ونتوقع اقامة 200 مصنع توفر 6 الى عشر الاف فرصة عمل ، وهي نقطة جاذبة على الصعيدين المحلي والاقليمي ولدينا وضوح رؤيا في اهميتها للاقتصاد الوطني،. كما اشار الى انه سيتم تزويد المنطقة بمركز لوجستي ومخازن وثلاجات يخدم جميع المستثمرين ومحطة توليد كهرباء على الطاقة الشمسية.

و نيابة عن مستثمرين مدينة اريحا الصناعية الزراعية اشار السيد هيثم كيالي الى ان مستقبل المدينة ودورها وطبيعتها ومكانتها تعتبر اهم مدخل لتوفر الصناعين كما ان ابرز المعيقات التي تم تجاوزها اولها عدم جاهزية البنية التحيتة اللازمة ثانيا الرخص وتعقيداتها، الا انه و بناء على الدور الذي تلعبه هيئة المدن الصناعية بالتعاون مع الجهات المانحة والشركة المطورة اصبحت المنطقة متكاملة وايضا معيقات الحوافز والتي تم تجاوزها وحصول المنتج على التراخيص اللازمة .

و في الختام قام الضيف الياباني بجولة ميدانية للاطلاع على المصانع العاملة و اخر التطورات الحاصلة فيها .