هيئة المدن الصناعية تشارك في استقبال وفدا صينيا في بيت لحم وذلك لتعزيز التعاون الاقتصادي معها

img_0042استقبل رجل الأعمال منيب المصري – رئيس مجلس إدارة شركة فلسطين للتنمية والاستثمار “باديكو القابضة” والشريك الاستراتيجي للغرفة التجارية الدولية لطريق الحرير-في فندق قصر جاسر بمدينة بيت لحم، وفدا رفيع المستوى من وزارة التجارة الصينية يرأسه “وانغ شوين” نائب وزير التجارة الصيني و”تشن شينغ تشونغ” السفير الصيني لدى دولة فلسطين، وبحضور ممثلين عن عدد من مؤسسات القطاع العام والخاص من القدس والضفة الغربية وقطاع غزة.

اللقاء الذي وصف بالمهم تناول العديد من الجوانب الاقتصادية وسبل تحقيق المساعي الصينية لربط شرق الكرة الأرضية بغربها من خلال إعادة صياغة واحياء طريق الحرير الذي كانت تسلكه القوافل والسفن بين الصين وأوروبا. وحول ذلك قال المصري لـ “وطن” إن ” المستقبل للصين وهذه الزيارة مهمة على الصعيدين السياسي والاقتصادي، لما تتمتع به الصين من مكانة على المستوى الدولي، والدور الذي يمكن أن تلعبه في خدمة عملية السلام”.

وأضاف إن” الرئيس محمود عباس أكد خلال زيارته الأخيرة للصين أن “الصين قوية وفلسطين قوية”، لذلك يجب تكثيف مثل هكذا زيارات بين البلدين لما لها من أثر إيجابي في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات. وتابع المصري أن “الصين طرحت مبادرتين هامتين أولاها مبادرة طريق الحرير الذي تلعب فيها فلسطين دوراً مهما نظراً لموقعها الاستراتيجي الرابط بين القارات الثلاث، والثانية هي المبادرة المتعلقة بحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من أربعة نطاق والتي تؤكد على ضرورة إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس”.

بدوره أشاد نائب وزير التجارة الصيني “وانغ شوين” بحسن الاستقبال وسعادته البالغة بزيارته لفلسطين مؤكدا في الوقت ذاته على وجود تعاون وآفاق كبيرة بين بلاده وفلسطين، مشيرا إلى أن القيادة الصينية تولي القضية الفلسطينية أهمية خاصة، وهو ما عبر عنه الرئيس الصيني “شي جين بينغ” في أكثر من مناسبة.

وقال “الصين وفلسطين تتمتعان بعلاقات جيدة جدا كنا ومازلنا داعمين لبعضنا في العديد من القضايا على المستويين الاقتصادي والسياسي وما تزال الصين تدافع عن القضية الفلسطينية، زعمائنا أولو اهتماماً كبيراً بهذه العلاقة جئنا الى فلسطين لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين”.

من جانبه أكد السفير الصيني لدى فلسطين “تشن شينغ تشونغ” على عمق العلاقات بين بلاده وفلسطين وعلى أهمية توطيدها وذلك من خلال الاستعداد الدائم للتعاون المشترك.

كما شدد محافظ سلطة النقد الفلسطينية عزام الشوا، على أهمية العلاقة الصينية الفلسطينية لافتاً إلى أهمية العمل على تطويرها خلال السنوات القادمة. هذا ولم يأتي مكان عقد اللقاء من قبيل الصدفة بل إن فندق قصر جاسر بني عام 1910 على يد عائلة سليمان جاسر التي كانت تشتري الحرير من الصين وتصدره لأوروبا ضمن “طريق الحرير

واشار الدكتور علي شعث الرئيس التنفيذي لهيئة المدن الصناعية الى الدعم المتواصل الذي تقدمه الحكومة الصينية من خلال تطوير مشاريع المناطق الصناعية

وعلى هامش هذا اللقاء تم تكريم الهيئة العامة للمدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة على مساهتمها في احياء طريق الحرير من خلال تقديمها لعدد من المشاريع الاستراتيجية للتعاون الصيني الفلسطيني والتي على راسها مشروع المجمع الصناعي اللوجستي في ترقوميا، حيث تم تكريم الهيئة بحضور رئيسها التنفيذي عطوفة الدكتور علي شعث.

img_0041

img_0039

Author: web admin

Share This Post On